ملتقى العناكب

انت زائر الرجاء التسجيل

منتدى العنكبوت الى الجميع العناكب


    الا نتظار الحقيقي لصاحب الزمان عليه السلام

    شاطر
    avatar
    يا الله
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 130
    احترام قوانين المنتدى :

    الا نتظار الحقيقي لصاحب الزمان عليه السلام

    مُساهمة من طرف يا الله في السبت يونيو 20, 2009 2:13 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله والصلاة والسلام على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    ان المستفاد من الروايات والاحاديث الواردة عن الرسول الاكرم صلى الله عليه واله وائمة اهل البيت عليهم السلام في هذا المقام هو ان المرادمن الانتظار هو{وجوب التمهيد والتوطئة والاعداد لظهور الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف}فقد ورد عن النبي الاعظم صلى الله عليه واله انه قال:{يخرج رجل يوطيء لال محمد,كما مكنت قريش لرسول الله صلى الله عليه واله ,وجب على كل مؤمن نصره او(قال اجابته)}
    وروي عنه صلى الله عليه واله ايضا ,{يأتي قوم من قبل المشرق ,ومعهم رايات سود, فيسألون الخير فلا يعطونه,فيقاتلون فينصرون ,فيعطون ما سالوه فلا يقبلونه حتى يدفعوها الى رجل من اهل بيتي فيملأها قسطا ,كما ملؤوهاجورا ,فمن ادرك ذلك منكم فلياتهم ولو حبوا على الثلج}
    ويستفاد من هذه الروايات ان التوطئة والتمهيد لظهور الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف والتأسيس لمشروعه العالمي يكون واجب تكليفي على نحو الوجوب ويكون عبر مقدمات كثيرة منها:
    اولا: الالتزام بتعاليم الاسلام واحكامه وقيمه والامر بالمعروف والنهي عن النكر والجهاد في سبيل الله ضد الاعداء ومواجهة الظالمين والمستكبرين.
    ثانيا: العمل على الدعوة للاسلام وتعريف الناس به وتقديمه لشعوب العالم كطرح بديل للاطروحات الموجودة في الساحة العالمية والتي لا تلبي متطلبات واحتياجات البشرية المختلفة.ثالثا:اعداد جيل واع مخلص ومضح يتولى نصرة الامام المهدي عليه السلام والاعداد لظهوره ولايكون ذلك الاعداد الا من قبل نائب الامام {المرجع الجامع للشرائط}الذي امر المعصوم بطاعته في عصر الغيبة الكبرى فيكون اعداده للقواعد الجماهرية أعدادا اخلاقيا و فكريا وروحيا ويعمل على تحصين عقولهم من خلال مايحمله من نور .
    والحقيقة ان من اراد ان يكشف مدى طاعته للامامعليه السلام عندما يخرج فليكشف الان مدى طاعته لنائب الامام فان المقياس في مرحلة الغيبة هو الطاعة لولي الامر ومن لاتساعده نفسه ولادينه ولاعقله ولاشهواته ولا اهوائه على طاعة نائب الامام المهدي عليه السلام في زمن الغيبة فلن يكون مطيعا للامام حين الظهور.
    والمتحصل:
    هو ان الانتظار ليس هو الرصد السلبي للظهور وللاحداث المتوقعة من دون ان يكون لنا دورفيه سلبا او ايجابا وانما الانتظار الحقيقي هو حركة وجهاد وفغل وجهد وعطاء وتضحية وامر بمعروف ونهي عن منكر وهذا هو المفهوم الايجابي للانتظار هو الذي يستحق هذه القيمة الكبيرة التي تعطيها النصوص الاسلامية له كقول الرسول صلى الله عليه واله {أفضل اعمال امتي الانتظار........وقوله صلى الله عليه واله(أنتظار الفرج عبادة)}
    اللهم ثبتنا بالقول الثابت واجعلنا من المنتظرين المخلصين ولا تحرمنا من الانوار المحمدية والاشراقات العلوية المتمثلة بصاحب الطلعة البهية الهاشمية قائم ال محمد عليه
    السلام

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 4:32 pm