ملتقى العناكب

انت زائر الرجاء التسجيل

منتدى العنكبوت الى الجميع العناكب


    خلق الفرد

    شاطر

    مسلم العباد
    طالب جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 8

    خلق الفرد

    مُساهمة من طرف مسلم العباد في الأحد فبراير 26, 2012 5:08 pm

    خلق الفرد

    أول لبنة في المجتمع هو الفرد ، فبالفرد صلاحه ، وبالفرد فساده والأمة النشيطة هي التي تنشط أفرادها ، والأمة الخاملة هي التي تخمل أفرادها ، فنشاط المجتمع بدون نشاط الأفراد تناقض ، وخمول الأمة مع عدم خمول أفرادها أضداد ، فهو كمرض الأعضاء مع صحة الجسم ، أو صحة الأعضاء مع مرض الجسم ، كلاهما ممتنع ، لا يكون .

    إذن ، فلخلق الفرد المدخلية التامة في خلق الاجتماع ، ولذا يبتدئ كل مصلح في إصلاح المجتمع ، بتصقيل الأفراد ، وتجلية جنايا النفس الملوّثة في كل فرد فرد .

    وهذا شأن الكون : فبالقطرات يجتمع البحر ، وبحبات الرمال تتكون الصحارى ، وبأفراد النجوم الزواهر ، تتكون السماء الوضاءة ...

    كما أن ذلك مبدأ تكون الأحزاب والعساكر .. فإنها فرد ، ثم فرد ، ثم فرد .. . حتى يتكون حزب قوي ، أو جيش عزوم .

    وللفرد شهوات وميول ، ونزوات ونزعات ، ولا صلاح له إلا بإصلاحها ، وأخذ الوسط: لا إفراط ولا تفريط ، ولا سرعة ولا بطء .

    فكل من الكبت المطلق ، والحرية المطلقة ، خروج عن الاعتدال ، وهوي في مهوىً سحيق .

    لا كبت ولا حرية ، بل عدالة ووسط .

    والإسلام أول ما يعتني بالمجتمع ، يتوجه إلى الفرد: يريه مواضع الزيغ والانحراف ، ويزين له العدل والنصفة ، ثم يدعمها بترغيب وترهيب ، وثواب وعقاب ، حفظاً للفرد ثم المجتمع عن الانهيار والبوار .
    الإنسانية العامة :

    الإنسان ـ كما يقال ـ اشتق من الأنس ، فكل فرد يأنس بالآخرين ، وان اختلفوا في النوازع ، وتباينوا في الأفكار ، وتشاجروا ، بل وتحاربوا .

    وليس لقطر أن يسخر من قطر ، أو يهمزه ويلمزه ، وإلا سخر بلد من بلد ، وحي من حي ، ودار من دار ، و ـ بالآخرة ـ فرد من فرد .

    وبذلك ينفصم الاجتماع ، ويفسد الجو ، ويكثر ضياع الدم والمال .

    إذن ، فالعلاج ، ـ العلاج الوحيد ـ ان يترك الإنسان دواعي التبتر والانتثار .

    والإسلام يحيط المجتمع بسياج من الأخلاق ، حفظاً له عن عبث العابثين ، وإفساد المفسدين ، ولتبقى للأمة وحدتها ، وودها ، وألفها ، فيجتاز الإنسان عقبات الطبيعة ، ويبني صرحاً مجيداً ، وحضارة إنسانية شاملة ، يعيش في ظلها رغداً كريماً ، ولم التفرق ؟ ولأي علة التباغض والتشاحن ؟

    أليس الجميع من أب واحد ، وأم واحدة؟ وأخيراً كلهم أقرباء وأبناء عم !

    ( إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ... ) آدم وحواء عليهما السلام ( وجعلناكم شعوباً وقبائل ... ) تأكيداً على أواصر القرابة ، ووشائج النسب ، كل ذلك ( لتعارفوا ) لا لتناكروا وتباغضوا .

    هذه هي البداية .

    والختام واحد : ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) ، وقد جعل الإسلام للحياة الجماهيرية الفضلى حدوداً ، وأعلاماً ، إن اتبعها المجتمع فقد أفلح ، ونحن نعرض ـ الآن ـ شطراً من ذلك .

    أول لبنة في المجتمع هو الفرد ، فبالفرد صلاحه ، وبالفرد فساده والأمة النشيطة هي التي تنشط أفرادها ، والأمة الخاملة هي التي تخمل أفرادها ، فنشاط المجتمع بدون نشاط الأفراد تناقض ، وخمول الأمة مع عدم خمول أفرادها أضداد ، فهو كمرض الأعضاء مع صحة الجسم ، أو صحة الأعضاء مع مرض الجسم ، كلاهما ممتنع ، لا يكون .

    إذن ، فلخلق الفرد المدخلية التامة في خلق الاجتماع ، ولذا يبتدئ كل مصلح في إصلاح المجتمع ، بتصقيل الأفراد ، وتجلية جنايا النفس الملوّثة في كل فرد فرد .

    وهذا شأن الكون : فبالقطرات يجتمع البحر ، وبحبات الرمال تتكون الصحارى ، وبأفراد النجوم الزواهر ، تتكون السماء الوضاءة ...

    كما أن ذلك مبدأ تكون الأحزاب والعساكر .. فإنها فرد ، ثم فرد ، ثم فرد .. . حتى يتكون حزب قوي ، أو جيش عزوم .

    وللفرد شهوات وميول ، ونزوات ونزعات ، ولا صلاح له إلا بإصلاحها ، وأخذ الوسط: لا إفراط ولا تفريط ، ولا سرعة ولا بطء .

    فكل من الكبت المطلق ، والحرية المطلقة ، خروج عن الاعتدال ، وهوي في مهوىً سحيق .

    لا كبت ولا حرية ، بل عدالة ووسط .

    والإسلام أول ما يعتني بالمجتمع ، يتوجه إلى الفرد: يريه مواضع الزيغ والانحراف ، ويزين له العدل والنصفة ، ثم يدعمها بترغيب وترهيب ، وثواب وعقاب ، حفظاً للفرد ثم المجتمع عن الانهيار والبوار .
    الإنسانية العامة :

    الإنسان ـ كما يقال ـ اشتق من الأنس ، فكل فرد يأنس بالآخرين ، وان اختلفوا في النوازع ، وتباينوا في الأفكار ، وتشاجروا ، بل وتحاربوا .

    وليس لقطر أن يسخر من قطر ، أو يهمزه ويلمزه ، وإلا سخر بلد من بلد ، وحي من حي ، ودار من دار ، و ـ بالآخرة ـ فرد من فرد .

    وبذلك ينفصم الاجتماع ، ويفسد الجو ، ويكثر ضياع الدم والمال .

    إذن ، فالعلاج ، ـ العلاج الوحيد ـ ان يترك الإنسان دواعي التبتر والانتثار .

    والإسلام يحيط المجتمع بسياج من الأخلاق ، حفظاً له عن عبث العابثين ، وإفساد المفسدين ، ولتبقى للأمة وحدتها ، وودها ، وألفها ، فيجتاز الإنسان عقبات الطبيعة ، ويبني صرحاً مجيداً ، وحضارة إنسانية شاملة ، يعيش في ظلها رغداً كريماً ، ولم التفرق ؟ ولأي علة التباغض والتشاحن ؟

    أليس الجميع من أب واحد ، وأم واحدة؟ وأخيراً كلهم أقرباء وأبناء عم !

    ( إنا خلقناكم من ذكر وأنثى ... ) آدم وحواء عليهما السلام ( وجعلناكم شعوباً وقبائل ... ) تأكيداً على أواصر القرابة ، ووشائج النسب ، كل ذلك ( لتعارفوا ) لا لتناكروا وتباغضوا .

    هذه هي البداية .

    والختام واحد : ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) ، وقد جعل الإسلام للحياة الجماهيرية الفضلى حدوداً ، وأعلاماً ، إن اتبعها المجتمع فقد أفلح ، ونحن نعرض ـ الآن ـ شطراً من ذلك .



    منقول
    ولكم جل تقديري

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 7:27 pm